إلى رجل طالع من رحم سنبلة ..إكرام الخصاونة

الأحد ٣/٠٩/٢٠١٧

إلى رجل طالع من رحم سنبلة….

متواضع حد وجه الغيم….شامخ حد قلب السماء….

معطاء حد السهول…بهي حد انحناء السنابل تصلي لرحمها…..

رقيقٌ حد ارتشاف الفراشات مسامات العطر….

عتيدٌ.. حد قبلات الغيم لقمم الجبال…..

 راسخٌ حد نخلة لا تثنيها رياح…….

وافرٌ … حد لؤلؤة في رحم صدفة….

مانحٌ .. حد البحر في مده….

مانعٌ…حد غضب البحر في جزره……

حارقٌ … حد آب في التهاب عناقيده تحت شمسه…..

شهي…. حد الخمر يقطر من أعناق عناقيد الدوالي….

بهي…حد البدر يعلن انتصاف العمر….

طفولي..حد هلال العيد يتفاخر بحضوره

حزين… حد غيمة أضاعت مطرها….

هادئٌ حد موسيقى السنابل قبل موعدِ الحصادِ بقليل…. عاصفٌٌ حد غناء المنجل على نحر سنبلة…..

اكرام ..

في منتصف عناقيد آب 2017

أضف تعليقك