اربد: انطلاق مهرجان شمال الأردن للفنون

الأحد ٧/٠٦/٢٠١٥

فنون

جدل/  انطلقت في القاعة الهاشمية التابعة لبلدية إربد الكبرى الاحد، فعاليات مهرجان شمال الأردن التاسع للفنون، الذي تنظمه جمعية شمال الأردن للفنون بمناسبة اعياد الاستقلال ويوم الجيش والجلوس الملكي.

وخلال الحفل الذي رعى فعالياته أمين عام وزارة الثقافة مأمون التلهوني، مندوبا عن وزيرة الثقافة، قال رئيس الجمعية الدكتور باجس النبهان ان هذا العيد الذي يحمل في طياته تضحيات الأباء والأجداد وعزمهم وتصميمهم على إنجازه كاملا، فتحقق لهم ما أرادوا بتأسيس الدولة الأردنية الحديثة وتحقيق الهوية الوطنية.

وبين أن جمعية شمال الأردن للفنون جمعية تتبع لوزارة الثقافة تأسست عام 2010 بهدف الانخراط مع المجتمع المحلي، حيث وزعت الجمعية 300 كرسي على المقعدين من ذوي الإحتياجات الخاصة، و100 جهاز لفحص مرض السكري، و100 سماعة أذنية للأخوة الصم، و300 ألف دينار على 1200 عائلة مستورة، و600 وحدة دم إضافة الى مساعدة الشباب الأردنيين المقبلين على الزواج، ونظمت الجمعية عددا من المهرجانات في المملكة وخارجها في تركيا وقبرص وألمانيا وفرنسا.

والقى رجل الأعمال موسى أبوحسان كلمة عن المجتمع المحلي بين خلالها أن يوم الاستقلال انعطافة هامة في مسيرة المملكة التي يقودها الهاشميون منذ انطلاق الثورة العربية الكبرى، وهو يوم مجيد في حياة الأردنيين، يجسد إرادة الشعب الأردني ويبعث فينا أجمل مشاعر الكبرياء والاعتزاز بما أنجزه لنا البناة الأوائل الذين أسسوا كيان الوطن الغالي وصاغوا هويته الأردنية العربية الهاشمية.

واشتملت فعاليات المهرجان على مجموعة من العروض الفنية والفلكلورية لعدة فرق محلية وعربية ومنها فرقة “طه الأمين الإنشادية الجزائرية”، والتي قدمت مجموعة من الموشحات الدينية، وفقرة غنائية لفرقة عطر القدس بقيادة الفنان محمد سلامة من القدس، وعرضا للفرقة الدمشقية للعراضة الشامية، وعرضا لفرقة “نهوند النسائية من تونس”، والتي قدمت مجموعة من الموشحات من التراث التونسي، وفرقة جدارا وفرقة قصب السكر من الأردن حيث قدمت كل منهما مجموعة من الأغاني الوطنية والقصائد والدبكات الشعبية بمناسبة عيد الإستقلال.

وفي نهاية المهرجان سلم رئيس اللجنة التحضيرية للمهرجان ورئيس الجمعية الدكتور باجس النبهان الدروع التذكارية للجهات الداعمة للمهرجان شاكرا الجميع على دعمهم المستمر لإنجاح فعاليات هذا المهرجان الهام.

أضف تعليقك