الكلالدة: تعيين أمين عام لـ‘‘مستقلة الانتخاب‘‘ قيد الدراسة

الاثنين ٢/١٠/٢٠١٧

جدل\قال رئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب خالد الكلالدة إن قرار تعيين أمين عام جديد للهيئة “لم يبت فيه وهناك عدة ترشيحات للموقع الجديد، ما تزال قيد الدراسة”، معتبرا  أن “إنهاء خدمات الأمين العام السابق ما هو إلا تجديد دماء”.
جاءت توضيحات الكلالدة، لـ”الغد” أمس، في أعقاب تسريبات صحفية رجحت اختيار مدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس حيدر الزبن أمينا عاما خلفا لعلي الدرابكة، وهو ما نفاه الزبن في تصريحات صحفية لوسائل إعلام.
وفي السياق نفسه، قال الكلالدة ردا على تساؤل لـ”الغد” حول أسباب إنهاء خدمات الدرابكة، إن قرار إنهاء الخدمات ما هو “إلا ضخ دماء جديدة”، مؤكدا أن “هناك عدة ترشيحات للموقع الجديد قيد الدراسة”.
وفي الأثناء، نفى عضو مجلس مفوضي الهيئة ونائب رئيسها نزيه عمارين “تقديم استقالته من عضوية المجلس”، مؤكدا في تصريحات لـ “الغد”، “عدم تعرضه لأي ضغوطات بطلب الاستقالة منه”.
ويأتي تصريح عمارين المقتضب في أعقاب تسريبات صحفية خلال الأيام الماضية، عن وجود حالة وصفتها “بعدم الانسجام” داخل مجلس المفوضين، فيما لم يعلق الكلالدة على تصريحات “عمارين” حول ذلك.
واكتفى عمارين بالقول إن هناك “بالفعل حالة من عدم الانسجام” داخل مجلس المفوضين، دون الإشارة إلى أي تفصيلات.  ولا يجوز وفقا للمادة 10 من قانون “مستقلة الانتخاب” إنهاء خدمات أي مفوض إلا بإرادة ملكية بناء على توصية 3 مفوضين في حالات محددة، أو الاستقالة على أن لا تسري إلا بعد صدور الإرادة الملكية.
وما يزال موقع الأمين العام للهيئة شاغرا حتى يوم أمس، حيث صدر قرار بتكليف مدير الاعلام والاتصال فيها شرف أبو رمان بهذا الموقع، فيما تقتضي المادة 8 من نص قانون “مستقلة الانتخاب” تعيين الأمين العام للهيئة بقرار من المجلس، كما ينهي المجلس خدماته بالطريقة ذاتها.  ويشترط في الأمين العام أن لا يقل عمره عن 40 عاما، وأن يتفرغ لأعمال الهيئة وأنشطتها. وعلمت “الغد” من مصادر مطلعة أن “قرار التعيين سيبت به خلال أيام”.
إلى ذلك، توقع الكلالدة أن يصدر تقرير الهيئة بشأن تقييم العملية الانتخابية منتصف تشرين الأول (اكتوبر) الحالي.

أضف تعليقك