الملك يحذر من خطورة نقل السفارة الأميركية للقدس

الأربعاء ٦/١٢/٢٠١٧

جدل/ تلقى جلالة الملك عبدالله الثاني، اتصالا هاتفيا امس، من الرئيس الأميركي دونالد ترمب، حيث اطلع ترامب جلالته على نيته بالمضي قدما في نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس.
وحذر جلالة الملك، خلال الاتصال، من خطورة اتخاذ أي قرار خارج إطار حل شامل يحقق إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، مشددا جلالته على أن القدس هي مفتاح تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة والعالم.
وأكد جلالته أن اتخاذ هذا القرار “سيكون له انعكاسات خطرة على الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط، وسيقوض جهود الإدارة الأميركية لاستئناف العملية السلمية، ويؤجج مشاعر المسلمين والمسيحيين”.
كما أجرى جلالة الملك، اتصالا هاتفيا مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أكد خلاله دعم الأردن الكامل للأشقاء الفلسطينيين في الحفاظ على حقوقهم التاريخية الراسخة في مدينة القدس، وضرورة العمل يدا واحدة لمواجهة تبعات هذا القرار، والتصدي لما يقوض آمال الشعب الفلسطيني في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
وكان الأردن بذل جهودا واتصالات مكثفة على غير صعيد دولي وعربي للتحذير من خطورة وتداعيات توجه الرئيس الاميركي ترامب لتنفيذ وعده بحملته الانتخابية بنقل السفارة الاميركية من تل ابيب الى القدس او الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، وتاثير ذلك سلبيا على جهود احياء العملية السلمية والاستقرار في المنطقة.

أضف تعليقك