المومني: غير قادرين على حصر قيمة التهرب الضريبي

الخميس ٥/١٠/٢٠١٧
جدل\ قال وزير الاعلام / الناطق باسم الحكومة محمد المومني ان حجم التهرب الضريبي الاردني بحسب تقديرات وزراء ومسؤولين حاليين وسابقين ما بين 300-500 مليون دينار اردني ، مشيرا الى ان هذا الرقم غير رسمي.
وبين المومني في تصريحات صباح الخميس لبرنامج “أخبار وحوار” والذي يقدمه الإعلامي صدام راتب المجالي على شاشة التلفزيون الأردني ورصدتها خبرني : انه من المستحيل الحديث عن رقم محدد للتهرب الضريبي بدقة متناهية ، لان الضريبة شيء غير محصور او ملموس ، ولا يمكن الحديث عن ارقام محددة ، وبعض الارقام التي يدور الحديث حولها ، مثل انها تصل الى مليار او مليارين دينار غير دقيقة .
وتابع : حتى الرقم الذي قلته قد يكون غير دقيق ، فهناك فجوة بين الرقمين 300-500 مليون ، لأننا غير قادرين على حصر هذا التهرب.
واردف المومني : الاهم من الارقام ، هو ان هنالك اساليب وممارسات نجحت في كثير من دول العالم ، يمكن استخدامها للسيطرة على موضوع التهرب الضريبي .واضاف : المتهرب ضريبيا يخون الوطن ، فهو يأخذ حق كل مواطن من حقه ان تذهب الضريبة الى خزينته ، والتي بالنهاية تقدم له على شكل خدمات.واضاف : لكل ما سبق ، هناك توجه لتشديد العقوبة على التهرب الى الضريبي ، وقد تصل العقوبات لحد السجن ، فالشخص المتهرب ضريبيا مكانه السجن.
وكان جلالة الملك عبد الثاني قال الاربعاء أنه لن يكون هناك أي تهاون في قضايا التهرب الضريبي، لافتا جلالته إلى أن الحكومة ستقدم مشروع قانون ضريبة جديد يفرض عقوبات صارمة على حالات التهرب الضريبي، بدلاً من زيادة الأعباء على المواطن.واضاف خلال لقائه بحضور ولي العهد الأمير الحسين ، برئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز وأعضاء المكتب الدائم ورؤساء اللجان في المجلس : “التهرب الضريبي مسألة أساسية، ولا بد أن يتم معالجتها بشكل واضح وفعال عبر تحسين آليات التحصيل ومحاسبة من يتهرب بشكل صارم، حتى لا يقع العبء الضريبي على الفئات المحدودة الدخل”.

أضف تعليقك