28.5 C
Amman
يونيو 18, 2019
Image default
المنوعات دراما وفنون

“حارة اليهود” يثير غضب إسرائيل بعد الحلقة العاشرة

201506280327874

جدل/ حالة من الجدل سببها مسلسل “حارة اليهود” للمؤلف مدحت العدل والمخرج محمد جمال العدل، خلال العشر أيام الأخيرة، فور بدء عرض حلقاته بالتزامن مع حلول أيام شهر رمضان الكريم، ولعل أسباب حالة الجدل هذه كثيرة، لكن أهمها يكمن في اهتمام وسائل الإعلام الإسرائيلية بالعمل وبحلقاته بشكل كبيرة، لدرجة جعلت العديد من قنواته تقدم لمتابعيها تحليلات كاملة، خاصة بكل حلقة من حلقات العمل حتى الآن، وليس هذا فقط فالأخطاء والسقطات التاريخية التي تضمنها العمل، كانت سبباً هي الأخرى في إحداث حالة بلبلة حول العمل.

الجدل بدأ مع الإشادة التي تلقاها العمل من قبل الجانب الإسرائيلي والذي قال عبر قنوات إعلامه المختلفة سواء المرئي منها أو المسموع أو المطبوع وحتى صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي لم تغفل ذلك، مؤكدين أن العمل يعد الأول والوحيد الذي يقدم رؤية مغايرة لإسرائيل واليهود عما قدم من ذي قبل في أعمال مشابهة، وبالفعل جاءت حلقاته الأولى لتثبت ذلك وهو ما قوبل بهجوم كبير على منتج العمل محمد العدل يطالب جميع من يهاجم العمل بالانحياز لدولة إسرائيل أن ينتظر ليشاهد باقي حلقات العمل أولاً، وهذا ما ظهر بدءاً من الحلقة السابعة حتى حلقة أمس، وهو ما أعاد الأمور إلى نصابها، فما كان من إسرائيل إلا أن تخرج وتغاير تصريحاتها بشكل كامل تجاه العمل عبر كل قنواتها أيضاً والتي كان من بينهم صفحة “إسرائيل في مصر” على “فيس بوك” المنسوبة للسفارة الإسرائيلية في القاهرة وتقول ذلك نصاً: “لقد شعرنا بالأسف الشديد خلال متابعتنا لمسلسل حارة اليهود وأن المسلسل بدأ يأخذ مساراً سلبياً وتحريضياً ضد دولة إسرائيل وأن المسلسل استخدم الشخصيات الإنسانية ليهود الحارة كقناع ليعادي دوله إسرائيل وكأنها عدو وحشي يريد أن يفتك بالجميع”.
وتابعت أنه “للأسف الشديد بعد مرور 36 عاماً من توقيع اتفاقيه السلام بين مصر وإسرائيل مازال التحريض مستمراً ضد دوله إسرائيل وضد اتفاقية السلام، ونشير إلى أن هذا التعامل ليس له مثيل بين جميع دول العالم الصديقة”.
أخطاء تاريخية
العمل تعرضت حلقاته أيضاً للعديد من الهجوم ولكن ليس بسب إسرائيل، بل بسبب الأخطاء التاريخية التي تضمنتها أحداث الحلقات العمل حتى الآن والتي كان من بينها، تقديم بطلة العمل الفنانة هالة صدقي لدور “صاحبة بيت دعارة مرخص” خلال أحداث العمل التي تبدأ عام 1948، ولكن صناع العمل لم ينتبهوا أن القانون المصري ألغى تصريحات بيوت الدعارة ووضع ممتهنيها تحت طائلة القانون بداية من عام 1945 أي قبل عام 3 أعوام كاملة من بدء أحداث العمل، إلى جانب أخطاء أخرى متمثلة في الغارات الجوية التي شهدتها القاهرة أثناء نفس العام، ضمن أحداث العمل، مع العلم أن ذلك لم يحدث في الواقع، إلا أن رد صناع العمل على كل ذلك بالتأكيد أن العمل دراما اجتماعية ولا يمكن تصنيفه على دراما تاريخية للنظر والتدقيق في أحداثه ومقارنتها بما حدث على أرض الواقع.
“حارة اليهود” من تأليف مدحت العدل وإخراج محمد جمال العدل ومن بطولة منة شلبي وإياد نصار وهالة صدقي وريهام عبدالغفور وأحمد حاتم وآخرين.

Related posts

تعزية و مواساة …المرحوم عزام الدواغرة “ابو محمد”

admin

مؤتمر “واقع وافاق النقد الحضاري بالوطن العربي” الاوسع مشاركة على المستوى العربي

admin

انهاء الاستعدادت لإطلاق فعاليات مهرجان “أردننا”

admin

تثبيت التعليق