منام الجرح لــ ” إكرام الخصاونة”

الأربعاء ٢٩/١١/٢٠١٧

وقلب الغيم اشتكى من مسمار حبرك..
يطرق في منتصف حائط الوجع…
فيقلق منام الجرح في غربته…..
والجرح وإن أختار النوم…
فهو موت مؤقت….
وموت قهر….
وموت غربة…
حين يصبح لا خيار إلا الموت….

هناك …
حيث يبات الغيم على شرفة ليل حَلَّ قبل أوانه…
فيسدل الستائر على وجه حلم وعطر مستباح….
ويبات في جوع حتى لا يتذوق طعم كسرة خبز مره….

هناك….
حيث يغفو عطر نعنع وريحان في خزانة قلب طفل…
ويشيح بوجهه عن فنجان لم يكن ذات ليلة على مقاس اتساع عطره…..
هناك …
حيث لا ينادي الزعتر على ماء مسموم….
بل يصلي لوجه الغيم….
ويتلو للسماء آيات الأرض….
حتى تأتيه بغيث على مقاس جذره…..

اكرام….

طقوس غيمة في 29 تشرين الأول 2017

 

أضف تعليقك