مورينيو يدافع غاضباً عن إنجازاته مع مانشستر يونايتد

السبت ١٧/٠٣/٢٠١٨

جدل/ ‬دافع مدرب مانشستر يونايتد جوزيه مورينيو، غاضباً عن العمل الذي قدمه مع الفريق حتى الآن ورد على انتقادات لاذعة عقب الإخفاق في بلوغ دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وتسبب الخروج من دور الـ16 لدوري الأبطال أمام إشبيلية الثلاثاء الماضي، في انتقادات شديدة للمدرب البرتغالي الذي يخوض موسمه الثاني في أولد ترافورد.

لكن مورينيو بدأ مؤتمراً صحافياً، للحديث عن مواجهة برايتون آند هوف ألبيون في دور الثمانية لكأس الاتحاد الإنجليزي غداً السبت، بالقول إنه تولى المسؤولية والفريق صاحب التاريخ العريق لا ينافس على أعلى المستويات.

وبدا مورينيو، الذي كان يقرأ ملاحظات من ورقة أمامه، غاضباً أثناء رصد نتائج يونايتد الأوروبية موسماً تلو الآخر وبعد كل نقطة يذكرها ينظر للصحافيين.

وبعدها ذكر مراكز الفريق في الدوري خلال السنوات الأخيرة وبدا منزعجاً من تعليقات إشارت إلى أن طريقة لعبه لا تناسب “تاريخ” النادي.

وقال المدرب البرتغالي: “7 سنوات مع 4 مدربين مختلفين، مرة واحدة لم يتأهل الفريق إلى أوروبا وخرج مرتين من دور المجموعة والأفضل كان دور الثمانية، هذا هو إرث كرة القدم في النادي، ولو تحدثنا عن الدوري الممتاز آخر فوز باللقب كان في موسم 2012-2013، وفي المواسم الأربعة التالية أنهى يونايتد الموسم في المراكز السابع والرابع ثم الخامس والسادس، أفضل نتيجة في آخر أربعة مواسم كان المركز الرابع”.

وأضاف مورينيو الذي قال إنه ليس لديه أي نية لتغيير طريقته “يمكني الانتقال للتدريب في دولة أخرى سيصبح خلالها الدوري في جيبي، أنا هنا وسأظل هنا ومن المستحيل أن أغير عقليتي في اللعب”.

وعلق مورينيو على هتافات بعض الجماهير الغاضبة في نهاية مواجهة إشبيلية: “لن أهرب أو أختفي أو أبكي لأني سمعت بعض صيحات الاستهجان، لن أختفي من النفق المؤدي للاعبين أو أجري سريعاً، المباراة المقبلة سأكون أول من يخرج من غرفة الملابس للملعب لا أخشى تحمل المسؤولية”