وزير «الاستثمار» : الأردن يتطلع للسوق الكينية كمركز انطلاق أمام المنتجات الأردنية

الأربعاء ٦/١٢/٢٠١٧

جدل/ يبدأ الوفد الاقتصادي الاردني برئاسة وزير دولة لشؤون الاستثمار مهند شحادة اليوم زيارة عمل الى كينيا ضمن جولته الافريقية التي بدت من تنزانيا وتختتم في اثيوبيا.
وتأتي الزيارة التي تستمر يومين، في اطار تدعيم ما تم تحقيقه من نجاحات تجارية سابقة في كينيا مدعومة سياسيا من جلالة الملك عبدالله الثاني، وبجهود من القطاعين العام والخاص للأنطلاق نحو عموم الجزء الشرقي من افريقيا.
وقال شحادة ان زيارة الوفد الاقتصادي الاردني الذي يضم 30 شركة من قطاعات مختلفة الى كينيا تأتي للعام الثاني على التوالي نظرا لوجود فرص حقيقية امام المنتجات الاردنية لعبور اسواقها.
واكد ان الاردن يولي اهتماما كبيرا بالسوق الكينية ويتطلع بان تكون مركز انطلاق وبوابة امام المنتجات الاردنية لعبور اسواق دول اخرى.
وبين بانه سيتم خلال الزيارة التي تنظمها هيئة الاستثمار بالتعاون مع غرفة صناعة الاردن عقد منتدى اعمال اردني -كيني سيحضره كذلك 40 رجل اعمال من روندا واوغندا .
واوضح ان الوفد الصناعي الاردني يضم شركات تختلف عن المشاركة في العام الماضي بتنوعها، مشيرا الى وجود قصص نجاح حققتها شركات صناعية اردنية داخل السوق الكينية.
كما ستقوم غرفة صناعة الأردن على هامش المنتدى بتوقيع مذكرات تفاهم مع الغرفة الوطنية للتجارة والصناعة في أوغندا، وإتحاد القطاع الخاص في جمهورية رواندا .
وسيتم خلال الزيارة ترتيب لقاءات ثنائية للشركات الأردنية المشاركة ونظرائهم في كينيا وأوغندا ورواندا بالاضافة لاجتماعات رسمية مع الجانب الكيني.
وكانت عدة جهات اردنية قد نظمت خلال العام الماضي بعثات تجارية الى كينيا وتوجت بالاسبوع الأردني الذي عقدته هيئة الإستثمار بالاضافة لاقامة معرض للصناعات الوطنية وتوقيع إتفاقية الأطر التجارية بين المملكة وجمهورية كينيا.كما تم إفتتاح السفارة الأردنية بالعاصمة نيروبي وتشكيل لجنة أردنية كينية لمتابعة الإتفاقيات التجارية حيث عقدت اللجنة إجتماعها الأول في عمان خلال شهر نيسان الماضي من العام الحالي.
بدوره، حث رئيس غرفة صناعة الاردن عدنان ابو الراغب الشركات المشاركة على ضرورة استغلال الجولة للترويج للصناعة الوطنية التي حققت تقدما كبيرا خلال السنوات الماضية من حيث الجودة والمنافسة.
وعبر ابو الراغب عن امله بان تشهد الزيارة فتح آفاق تجارية واستثمارية للشركات الاردنية في كينيا التي وصفها بالسوق الواعدة بالنسبة للصناعات الوطنية.
واشارت دراسة لغرفة صناعة الاردن ان المملكة تملك ميزة تنافسية لاكثر من 46 منتجاً محلياً للدخول الى السوق الكينية والمنافسة فيها بقوة وتتركز بقطاعات الصناعات الانشائية والكيماوية ومستحضرات التجميل والبلاستيكية والمطاطية والجلدية والهندسية والكهربائية والخشبية والأثاث.
واوضحت الدراسة ان قيمة الصادرات الوطنية الأردنية إلى كينيا بلغت خلال العام الماضي 2016 نحو 4 ملايين دولار مقارنة مع 77ر5 مليون دولار عام 2015 لتسجل بذلك انخفاضاً بما نسبته 9ر38 %.
وبالمقابل، بلغت قيمة المستوردات الأردنية من كينيا 11 مليون دولار في نهاية العام الماضي مسجلةً بذلك نموا نسبته 34 % عن عام 2015.
ويعتبر الاقتصاد الكيني الذي يشكل قطاع الزراعة فيه ما نسبته 36 % من الناتج المحلي الاجمالي، من الاقتصادات الاسرع نمواً بين الاقتصادات الافريقية، ومن الاعلى نمواً بين اقتصادات العالم.
وتحتل كينيا المرتبة الحادية عشر بين دول العالم المصدرة للقهوة بقيمة القهوة الكينية المصدرة نحو 3ر1 مليار دولار، او ما نسبته 7ر2 % من اجمالي القهوة المصدرة في العالم خلال العام الماضي.
كما تحتل ايضاً المرتبة الرابعة عالميا بين اكثر الدول تصديراً للاشجار الحية بما نسبته 7ر3 % من اجمالي الاشجار الحية المصدرة بين دول العالم.
وتعتبر كينيا محور وسط وشرق افريقيا لخدمات النقل والمالية والاتصالات، اضافة الى انها المقصد الاكثر تفضيلاً عندما يتعلق الامر بالسياحة والرحلات، حيث تعتبر السياحة فيها ضمن اكبر المصادر للايرادات الاجنبية للدولة.

أضف تعليقك