العقبة أنظف مدن المملكة والجــوار على البحـر الأحمـر

الأربعاء ٢٧/٠٩/٢٠١٧

جدل كشف مدير شركة افيردا بالعقبة بسام الزعتري عن استمرار افيردا في تنفيذ  خطة  شاملة على مدار الساعة للمحافظة على نظافة العقبة وتميزها ضمن رؤيا واضحة لآلية عملها في قطاع خدمات النظافة، مؤكدا في الوقت ذاته ان نظافة مدينة العقبة تعتبر خطا احمر كونها تمثل البوابة الاولى السياحية والاقتصادية والاستثمارية للمملكة على العالم.
واوضح الزعتري ان العقبة تشهد حاليا خدمات متميزة في النظافة لأن تكون الأفضل في المنطقة، حيث يقوم  على خدمة المدينة 300 عامل بشكل دائم و35 الية مختلفه يتم تتبع عملها من خلال الاقمار الصناعية عبر تقسيم المدينة الى ثلاث مناطق اختصاص للسيطرة بشكل كامل على نظافة المدينة ، حيث تقدم الخدمة بناء على عقدها مع سلطة المنطقة الخاصة بواقع 24ساعة في السوق التجاري و16 ساعة في المناطق السكنية، لافتا الى ان الخطط التي تنفذها الشركة قادرة على رفع مستوى النظافة في مدينة العقبة في الوقت الذي ترتفع فيه نسبة حجم النفايات بشكل متنامي وفقا لأعداد الزوار والسياح والنمو السكاني المتزايد، لتحصل العقبة بذلك على أعلى نسبة رضا عن النظافة، كما جاء حسب دراسة أجرتها أبسوس أخيرا حول رضا المواطنين على نظافة مدنهم ومحافظاتهم.
واكد الزعتري ان أفيردا عززت أسطولها بعدد من الآليات المتخصصة والتي تدخل العقبة للمرة الأولى بما في ذلك الآليات المتخصصة بنظافة الشواطئ، منوها الى ان الشركة تسعى لتقديم الخدمة الشاملة في كافة المواقع التي تدير فيها النفايات نحو بناء نظافة مستديمة وصديقة للبيئة خالية من المخلفات ذات التأثير الضار بالمواطن وبمقدرات الوطن وان الكل شركاء في المحافظة على نظافة المدينة التي تعد من انظف المدن العربية المطلة على البحر الاحمر
وشدد على ضرورة استمرارية التواصل مع الإعلام باعتباره شريكا حقيقيا في صناعة التنمية المستدامة للمنطقة ، مؤكدا ان تقديم خدمات النظافة يعتبر اهم رافد من روافد التنمية الاجتماعية الشاملة.
من جهة ثانية قال عميد كلية السياحة في الجامعة الاردنية فرع العقبة الدكتور ابراهيم بظاظو ان الجهود المبذولة للحفاظ على نظافة العقبة من الشركات والمؤسسات المعنية  وحملات النظافة التي تطلق تباعا في هذا الاتجاه هى أكبر دليل على اهتمام الدولة بالناس وببيئتهم وتحسن المزاج العام للمواطن والصحة العامة، مستدركا أن النظافة لها مردود إيجابى على مستوى السياحة والتجارة ايضا فالمتسوق يهتم كثيرا بالبيئة النظيفة والأسواق الراقية وان اسواق العقبة التجارية اصبحت اليوم من انظف الاسواق الجاذبة للزوار والسياح بنظافتها.
وأشار إلى أن الجامعة الاردنية  فرع العقبة تدفع بأي مجهود تجاه نظافة المدينة  وتحفيز السياحة فيها كون النظافة عنوان التحضر والتمدن وعندما يلاحظ المواطن أن الدولة والمجتمع يهتمان بالنظافة من حوله يدخل ذلك السرور على نفسه ويزيد من اهتمامه وانتمائه لوطنه ويعطيه الثقة والتشجيع على زيادة الإنتاج والولاء وان النظافة هي أساس للتحضر وتقدم أي بلد، ونحن يجب أن نحرص عليها؛ لأن أي سائح يزورنا ويلمس اهتمامنا بالنظافة والتجميل فسوف ينقل تلك الصورة لأهله ووطنه؛ ما يزيد من فرص السياحة ويزيد الدخل القومي والسياحة عموما تحمل الكثير من الفوائد والنفع لقطاعات مهمة وكثيرة في المملكة، كما أن النظافة لها تأثير مباشر على حركة المرور وتقديم الخدمات الأساسية للمواطن الاردني والسائح على حد سواء.
سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة كانت قد دعت سابقا  إلى ضرورة إنشاء صندوق مالي تساهم فيه الشركات الصناعية والتجارية والسياحيه ، بحيث يعنى بالقضايا البيئية وتطوير واقع المنطقة بيئيا ووضع برنامج تثقيفي بيئي مستمر على الشواطئ والبحث عن حلول وبدائل صديقة للبيئة كإنتاج أكياس صديقة للبيئة واستخدامها عوضا عن الأكياس البلاستيكية الصناعية والإشراف والإنفاق على إدامة العمل البيئي وتنظيف الشوارع، والحفاظ على البيئة في المنطقة  .
وأكد  مفوض خدمات المدينة في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة  المهندس عبدالله ياسين أن مدينة العقبة تعد من أنظف المدن على مستوى المملكة ومدن الجوار على البحر الاحمر، وان غاية السلطة ومرادها هو جعل العقبة انظف مدينة على مستوى العالم لاسيما في ظل مساحتها الجغرافية الصغيرة، الأمر الذي سيجعل منها نموذجا عالميا فريدا، خالية من القمامة والبسطات وكل الممارسات والسلوكيات السلبية والخاطئة التي من شأنها أن تسيء إلى نموذج العقبة التي نطمح ونريد.
واضاف ان السلطة تراقب عن كثب مستوى نظافة المدينة وبمعايير دقيقة من خلال فرق ولجان مختصة بما يضمن ابقاء مستوى النظافة في الحد الذي يرضي المواطن والزائر والسائح وسلطة العقبة كجهة رقابية.
وأضاف ياسين ان سلطة العقبة الزمت شركة افيردا القائمة على نظافة المدينة بخطة محكمة وبمستوى عال من النظافة بموجب العقد المبرم بين الطرفين باعتبار نظافة المدينة من اهم وأول اولويات السلطة كمتطلب صحي وخدمي وبيئي واقتصادي سياحي .
وأكد ان السلطة لديها مراقبون موزعون في انحاء المدينة ومرافقها السياحية والتجارية والإسكانية لمعرفة التغذية الراجعة من متلقي الخدمة في كافة انحاء المدينة وان الردود دائما تأتي مرضية وايجابية للغاية وهذا اكبر دليل ان نظافة المدينة تسير في الاتجاه الصحيح ووفق الخطط المعدة سابقا لهذه الغاية.